Saturday, April 19, 2008

to Riad Hamad

To Riad el Solh Hamad
1952-2008... .........and for ever


Riad
from my home town
from my blood , and sharing my view
we must have shared the same beaches and buses and views
we must have share the same wounds and hopes and views
the same wars and the same losses and the same views

We viewed the future in the light of the past
and we praised the past in this darkness of the present.

Riad , we never met ........but we were so near
Riad , we are a dead-hero as much as you were a living-human

Riad...... they call it a suicide, when you actually did not die.
Riad.... it is a murder !!....... even when you did not die

Riad , how could you drawn when the water is so shallow
there is not enough water to drawn you ,
nor enough water to drawn the Truth.

Riad , you promised to visit Amsterdam , but you never did
you were too busy making life a bit easier to the oppressed others.

Therefore ,
the Lord has reserved a piece of peace in Heaven , for you
and if Heaven did not exist ........
then God , almighty , shall make one now especially for you .

Few of us have given , as mush as you did.
Only the Forces of Evil would have done this to you
because only the Evil could hate you .


Akhouka Billah
Akhouka bil Ourouba
Akhouka bil Watan
Akhouka bil Hilm

Raja


يا رياض
لروحك من أطفال فلسطين
الذين أحببت وضحيت بروحك من أجلهم
يا رياض
من بلدتي.
من دمي... ومشاطري في الرأي
وقد نكون تشاركنا الشواطئ اللازوردية... حافلات النقل... في المبادئ
وقد نكون اشتركنا في الجراح ذاتها، الآمال... والرؤى
في الحروب ذاتها... الخسائر... والنظرات

لقد نظرنا إلى المستقبل في ضوء الماضي
وامتدحنا الماضي في ظلال ظلمات المستقبل

يا رياض... لم يسعدنا الحظ كي نلتقي... ولكننا كنا دائماً على قرب
يا رياض... نحن أبطال-موتى بالمدى ذاته الذي نحن فيه بشر أحياء


يا رياض... يقولون إنه انتحار، بينما أنت لم تمت
يا رياض... لقد اغتالوك!!!.... حتى ولو أنك لا زلت حياً

يا رياض... كيف لك أن تغرق في مياه ضحلة
ليس هناك ما يكفي من المياه لتغرقك
وحتى ليس هناك المياه الكافية لتغرق الحقيقة

يا رياض... لقد وعدتني بزيارة أمستردام، ولكنك لم تفي بالوعد
لقد كنت دائماً منهمك كي تصنع الحياة أكثر سهولة للمضطهدين، للمرضى
لطالبي العلم الفقراء وللمقتلعين من أرضهم ومنازلهم
لذا
فقد حجز لك الله زاوية في جناته
ولو لم يكن هناك جنة
فإن الله العظيم القادر... فسيخلق جنة خاصة بك

القلة من قدموا للحياة بقدر ما قدمت
فقط هم قوى الشر الذين يمكن أن يغتالوك
لأن لا من أحد غير الشر يمكن أن يكرهك

أخاك بالله
أخاك بالعروبة
أخاك بالوطن
أخاك بالحلم

رجا

ومن أديب أيضاًًً... أخاك بالروح والمحبة

2 comments:

Anonymous said...

you express beautifully what i cannot because my heart is too broken

Maggie said...

I meant to state my name -